• شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ
  • أفضل النّاس أنفعهم للنّاس.
  • فاعل الخير خير منه

البرامج« رجوع

تأمين مقعد دراسي

بينت دراسة خارطة أحوال المعيشة في لبنان - التي أجراها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عام 2008 - أن الفقر والحرمان يترافقان مع تدني المستوى التعليمي. ولا يقتصر الأثر السلبي لتدني المستوى التعليمي على الفرد نفسه وحسب، بل إن الأسرة بمجملها يتأثر وضعها سلباً بالمستوى التعليمي للأهل ولرب الأسرة خصوصاً. وخلصت الدراسة إلى أن توفير التعليم يمثل عنصراً مركزيا في الإستراتيجية الرامية إلى تخفيض نسبة الفقر.

 

من هذا المبدأ، تنطلق رابطة النهضة الإجتماعية في جهودها نحو توفير التعليم لأطفال الأسر الفقيرة (583 تلميذ في العام الدراسي 2009-2010)، وهذا ما قامت به خلال 15 سنة ولا تزال ضمن برنامج تأمين مقعد دراسي لطفل محتاج أو يتيم، حيث يتم تأمين الرسوم والأقساط المدرسية المرفقة بكتب وقرطاسية وملابس مدرسية. وبهدف المساهمة في الخروج من دائرة الفقر وتطوير الوضع الإجتماعي وشروط الحياة الكريمة للأسر المستفيدة، يترافق برنامج تأمين مقعد دراسي مع متابعة التلميذ داخل المدرسة والأسرة وتأمين ما يلزمه وعائلته من خدمات إجتماعية وصحية وثقافية تمكنهم من تنمية قدراتهم على التعلم والإكتفاء الذاتي.

 

لذا يتم متابعة الطلاب وأسرهم لتفادي كل ما يعيق نجاحهم، وإقامة دروس دعم مدرسي بالتعاون مع متطوعين من طلاب الجامعة، إضافة الى تنظيم برامج ترفيهية على مدار العام للأطفال.

 

إن برنامج تأمين مقعد دراسي لطفلٍ محتاج أو يتيم يتيح له الفرصة كي:

♦ يعيش حياة سعيدة في حضن أسرته.

♦ يتلقى تعليما مدروسا يراعي ميوله وأفكاره.

♦ يخضع للمتابعة الصحية الضرورية.

♦ ويحقق حلمه بمستقبل زاهر وآمن.